منتدى قبيلة الساده المشاهده الهاشميون والقبائل الاخرى مع منتديات منوعه

نرحب بك وهنا سجل مالديك من مواضيع تهم المجتمع ويستفاد منها اعضائنا سارع الى التسجيل والتفاعل معنا وخاصه اذا كنت ضابط او شيخ عشيره او طالب كليه او من ليه خبره في مجال من مجالات الحياة فلا تحرمنا مما لديك - مع التقدير ادارة المنتدى

منتدى عام يتناول مواضيع عشائريه عن قبيلة المشاهده والقبائل الاخره ومواضيع عسكريه وسياسيه وتاريخيه ورياضيه وادبيه وفنيه للجميع

===== نتمنى من موضفي شركة نصر الدخول والمشاركه مع التقدير
اخواني ابناء العشائر وخاصه عشائر المشاهده ت نرجو منكم تدوين اخبار واحداث لعشيره ليتم التواصل بين ابنائها
---نتشرف بكم ونتمنى منكم المشاركه والتفاعل
=== تحية حب لعشائر لعشائر الدليم والعزه والسواعدوشمر والعبيد والتمايمه والجبوروالعكيدات والبوعامر
=== نتمنى المشاركه من اخواني طلبة كلية الاعلام

    مسعود ملا مصطفى بارزاني (16 أغسطس 1946)، رئيس إقليم كردستان العراق.

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 13/08/2011
    العمر : 41

    مسعود ملا مصطفى بارزاني (16 أغسطس 1946)، رئيس إقليم كردستان العراق.

    مُساهمة من طرف المدير في 2011-09-14, 6:34 pm

    مسعود ملا مصطفى بارزاني (16 أغسطس 1946)، رئيس إقليم كردستان العراق.
    ولد في مدينة مهاباد -كوردستان إيران، تحت راية كوردستان. فقد تزامنت ولادته مع يوم تأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، واقامة الكيان السياسي الكوردي الجديد أي جمهورية كوردستان في مهاباد التي لم تدم سوى مدى قصيرة من الزمن.
    وبعد انهيار جمهورية كوردستان في عام (1947)، أضطرت عائلة السيد مسعود بارزاني مع مجموعة من بيشمركة الكورد وعوائلهم للرجوع إلى كوردستان العراق وبعد عودتهم ابعدوا من قبل النظام العراقي إلى جنوب العراق ولاسيما (بغداد والبصرة)، ولكن والد السيد مسعود بارزاني الملا مصطفى البارزاني قائد الثورة الكوردية توجه مع رفاقه إلى الاتحاد السوفيتي وبقوا هناك حتى عام 1958.
    لم يكمل السيد مسعود بارزاني دراسته المتوسطة بسبب العوامل السياسية والتحاقه بثورة أيلول. فقد ترك بغداد وهو في ربيع (16) من عمره ليلتحق بالبيشمركة سنة 1962. فقد كان له دور مشرف في ثورة الكورد التي اندلعت يوم الحادي عشر من أيلول عام 1961 بقيادة الملا مصطفى البارزاني والتي استمرت لغاية عام 1975، وكان انخرأطه في النضال السياسي مقرونا بدعم ومساندة والده.
    وقضى معظم أيام شبابه في سبيل تحقيق الهدف الذي كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني وضعه لنفسه في عام 1961وهوالديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكوردستان وبعد ذلك الفيدرالية لكوردستان في اطار العراق الديمقراطي. فقد كرس جل نضاله من أجل هذا الحل الواقعي.
    في ربيعه العشرين، اسهم بالعمل السياسي بشكل مكثف حيث شارك مع الوفد الكوردي في عام 1970في المفاوضات مع الحكومة العراقية حول اتفاقية الحكم الذاتي. وعند انعقاد المؤتمر الثامن للحزب الديمقراطي الكوردستاني سنة 1971 انتخب عضواً للجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وبعد ذلك أصبح عضواً للمكتب السياسي وتسلم مهمة رئاسة المؤسسة الأمنية.
    بعد نكسة ثورة أيلول نتيجة اتفاقية الجزائر بين شاه ايران والحكومة العراقية في عام (1975)، وبتوجيه من أبيه الملا مصطفى، قام الرئيس مسعود البارزاني سوية مع شقيقه ادريس البازراني ومجموعة من رفاقه بتنظيم صفوف البيشمركة وتأسيس قيادة مؤقتة للحزب الديمقراطي الكوردستاني للدفاع عن الكورد وكوردستان. فقد مهد ذلك لاندلاع ثورة كولان في (26/ أيار/ 1976).
    في عام (1976 ولغاية 1979) كان السيد مسعود بارزاني يقيم مع والده في أميركا. وبعد سقوط نظام الشاه في ايران، سافر إلى ايران لكي ينظم قدوم أبيه إلى ايران، ولكن في اليوم الذي وصل فيه إلى ايران الموافق 1/3/1979، توفى والده في واشنطن.
    في (تشرين الثاني عام 1979)، في المؤتمر التاسع للحزب الديمقراطي الكوردستاني، انتخب السيد مسعود بارزاني بشكل ديمقراطي رئيساً للحزب الديمقراطي الكوردستاني.
    وكان دور كل من مسعود وأخاه ادريس بارزاني بارزاً بين عامي (1980 و 1987) في تأسيس عدة جبهات سياسية في العراق ولاسيما عند تأسيس الجبهة الكوردستانية المتكونة من عدة منظمات وأحزاب كوردستانية.
    قدم بارزاني وعائلته تضحيات جسيمة من أجل القضية الكوردية. فمنذ ولادته وحتى بلوغه الثانية عشرة من العمر لم يلتقي بوالده، لكون والده مقيما آنذاك في الاتحاد السوفيتي. وقد أغتيل ثلاثة من أخوته على يد جواسيس النظام. فقد كان اثنان وثلاثون شخصاً من اقربائه ضمن الثمانية آلاف شخصاً من البازاانيين الذين انفلهم النظام البعثي في عام 1983. وكان السيد مسعود البارزاني ذاته هدفاً لعدة محاولات اغتيال لاسيما في فيينا عاصمة النمسا في (8/1/1979). فقد قامت الأنظمة المتعاقبة التي توالت على الحكم في العراق بتدمير قرية "بارزان" التي ينتمي إليها سيادته لـ(16) مرة.
    فقد الف السيد مسعود بارزاني كتاباً عن الدور التاريخي لوالده مصطفى بارزاني في الحركة القومية الكوردية بعنوان (البارزاني والحركة التحررية الكوردية). يقع الكتاب في ثلاثة أجزاء. كما ونشر مقالات ومواضيع سياسية عديدة في الجرائد والمجلات الكوردستانية.
    بعد حرب التحالف ضد العراق، قام السيد بارزاني بتنسيق عمل الجبهة الكوردستانية وقيادة الانتفاضة الكوردية في أيار (1991) والتي اسفرت عن استقلال كوردستان العراق.
    في نيسان (1991) بدأت المفاوضات مع حكومة بغداد ولعدة اشهر ترأس بارزاني الوفد الكوردي الذي كان مؤلفا من جميع أحزاب الجبهة الكوردستانية. إلا أنها لم تصل إلى أية نتيجة بسبب رفض المطالب الكوردية المتمثلة في الحكم الذاتي للإقليم والديمقراطية للعراق.
    وفي المؤتمر (12) للحزب الديمقراطي الكوردستاني عام(1999) أعيد انتخاب السيد مسعود بارزاني مرة أخرى رئيساً للحزب.

    Pleas Dont Forget 31 august 1996

    شارك بارزاني في التسعينيات وحتى سقوط نظام البعث، في عدة مؤتمرات ومحافل دولية. مثل اجتماع واشنطن عام (1992) وبعد ذلك في عام (1993) ومؤتمر صلاح الدين (1992) ومؤتمر لندن في ديسمبر (2002) ومؤتمر صلاح الدين في شباط (2003).
    وكان له دور رئيس في معظم الاحداث السياسية للعراق الجديد، وأيضاً في تأسيس مجلس الحكم العراقي في (31 تموز 2003)، والذي أصبح عضواً فيه وفيما بعد رئيساً له.
    في (12 حزيران 2005) انتخب السيد مسعود بارزاني كأول رئيس لإقليم كوردستان من قبل المجلس الوطني الكوردستاني العراقي.
    وفي الانتخابات التي جرت في إقليم كوردستان يوم (25/7/2009)، حصل السيد مسعود بارزاني على نسبة (70%) من أصوات الناخبين، وبذلك انتُخب سيادته للمرة الثانية رئيسا للإقليم وبصورة مباشرة من قبل شعب كوردستان وأدى اليمين القانونية أمام برلمان كوردستان يوم (20/8/2009).
    وبصفته رئيساً للإقليم، قام بعدة زيارات إلى بعض الدول والتقى برؤسائها ورؤساء وزاراتها. فقد التقى مع الرئيس الأميركي جورج بوش في (25/10/2005) وطوني بلير رئيس وزراء بريطانيا في (31/10/2005) وبابا الفاتيكان في (14/11/2005) وبرلسكوني رئيس وزراء إيطاليا في (13/11/2005) والعاهل السعودي الملك عبد الله في (13/3/2007) والعاهل الأردني الملك عبد الله في (19/3/2007).
    وكرئيس للإقليم قام بتأسيس عدة مراكز لتقوية التحالفات بين الأحزاب السياسية الكوردستانية وتعزيز عملية صنع القرار في الإقليم مثل:
    أ - مجلس رئاسة كوردستان وتأسس في يوم 22/1/2007. يتكون هذا المجلس الذي يعقد اجتماعاته باشراف الرئيس من نائب رئيس الإقليم السيد كوسرت رسول ورئيس برلمان كوردستان ورئيس حكومة كوردستان ونائبيهما و(فؤاد حسين) رئيس ديوان رئاسة الإقليم.
    ب - المجلس الأعلى للأحزاب السياسية ويتكون من الشخصيات السياسية الرئيسية في كل من الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني وحزب كادحي كوردستان والحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الإسلامي الكوردستاني والجماعة الإسلامية الكوردستانية.
    والرئيس بارزاني متلهف للمطالعة ولاسيما الكتب التاريخية والسياسية والعسكرية ويهوى الرياضة.
    تزوج الرئيس في سنة 1965 وهو أب لثمانية أولاد.
    يتقن اللغة الكردية والعربية والفارسية بطلاقة ولديه المام باللغة الانكليزية في المحادثة.
    ولد في مدينة مهاباد -كوردستان إيران، تحت راية كوردستان. فقد تزامنت ولادته مع يوم تأسيس الحزب الديمقراطي الكوردستاني، واقامة الكيان السياسي الكوردي الجديد أي جمهورية كوردستان في مهاباد التي لم تدم سوى مدى قصيرة من الزمن.
    وبعد انهيار جمهورية كوردستان في عام (1947)، أضطرت عائلة السيد مسعود بارزاني مع مجموعة من بيشمركة الكورد وعوائلهم للرجوع إلى كوردستان العراق وبعد عودتهم ابعدوا من قبل النظام العراقي إلى جنوب العراق ولاسيما (بغداد والبصرة)، ولكن والد السيد مسعود بارزاني الملا مصطفى البارزاني قائد الثورة الكوردية توجه مع رفاقه إلى الاتحاد السوفيتي وبقوا هناك حتى عام 1958.
    لم يكمل السيد مسعود بارزاني دراسته المتوسطة بسبب العوامل السياسية والتحاقه بثورة أيلول. فقد ترك بغداد وهو في ربيع (16) من عمره ليلتحق بالبيشمركة سنة 1962. فقد كان له دور مشرف في ثورة الكورد التي اندلعت يوم الحادي عشر من أيلول عام 1961 بقيادة الملا مصطفى البارزاني والتي استمرت لغاية عام 1975، وكان انخرأطه في النضال السياسي مقرونا بدعم ومساندة والده.
    وقضى معظم أيام شبابه في سبيل تحقيق الهدف الذي كان الحزب الديمقراطي الكوردستاني وضعه لنفسه في عام 1961وهوالديمقراطية للعراق والحكم الذاتي لكوردستان وبعد ذلك الفيدرالية لكوردستان في اطار العراق الديمقراطي. فقد كرس جل نضاله من أجل هذا الحل الواقعي.
    في ربيعه العشرين، اسهم بالعمل السياسي بشكل مكثف حيث شارك مع الوفد الكوردي في عام 1970في المفاوضات مع الحكومة العراقية حول اتفاقية الحكم الذاتي. وعند انعقاد المؤتمر الثامن للحزب الديمقراطي الكوردستاني سنة 1971 انتخب عضواً للجنة المركزية للحزب الديمقراطي الكوردستاني، وبعد ذلك أصبح عضواً للمكتب السياسي وتسلم مهمة رئاسة المؤسسة الأمنية.
    بعد نكسة ثورة أيلول نتيجة اتفاقية الجزائر بين شاه ايران والحكومة العراقية في عام (1975)، وبتوجيه من أبيه الملا مصطفى، قام الرئيس مسعود البارزاني سوية مع شقيقه ادريس البازراني ومجموعة من رفاقه بتنظيم صفوف البيشمركة وتأسيس قيادة مؤقتة للحزب الديمقراطي الكوردستاني للدفاع عن الكورد وكوردستان. فقد مهد ذلك لاندلاع ثورة كولان في (26/ أيار/ 1976).
    في عام (1976 ولغاية 1979) كان السيد مسعود بارزاني يقيم مع والده في أميركا. وبعد سقوط نظام الشاه في ايران، سافر إلى ايران لكي ينظم قدوم أبيه إلى ايران، ولكن في اليوم الذي وصل فيه إلى ايران الموافق 1/3/1979، توفى والده في واشنطن.
    في (تشرين الثاني عام 1979)، في المؤتمر التاسع للحزب الديمقراطي الكوردستاني، انتخب السيد مسعود بارزاني بشكل ديمقراطي رئيساً للحزب الديمقراطي الكوردستاني.
    وكان دور كل من مسعود وأخاه ادريس بارزاني بارزاً بين عامي (1980 و 1987) في تأسيس عدة جبهات سياسية في العراق ولاسيما عند تأسيس الجبهة الكوردستانية المتكونة من عدة منظمات وأحزاب كوردستانية.
    قدم بارزاني وعائلته تضحيات جسيمة من أجل القضية الكوردية. فمنذ ولادته وحتى بلوغه الثانية عشرة من العمر لم يلتقي بوالده، لكون والده مقيما آنذاك في الاتحاد السوفيتي. وقد أغتيل ثلاثة من أخوته على يد جواسيس النظام. فقد كان اثنان وثلاثون شخصاً من اقربائه ضمن الثمانية آلاف شخصاً من البازاانيين الذين انفلهم النظام البعثي في عام 1983. وكان السيد مسعود البارزاني ذاته هدفاً لعدة محاولات اغتيال لاسيما في فيينا عاصمة النمسا في (8/1/1979). فقد قامت الأنظمة المتعاقبة التي توالت على الحكم في العراق بتدمير قرية "بارزان" التي ينتمي إليها سيادته لـ(16) مرة.
    فقد الف السيد مسعود بارزاني كتاباً عن الدور التاريخي لوالده مصطفى بارزاني في الحركة القومية الكوردية بعنوان (البارزاني والحركة التحررية الكوردية). يقع الكتاب في ثلاثة أجزاء. كما ونشر مقالات ومواضيع سياسية عديدة في الجرائد والمجلات الكوردستانية.
    بعد حرب التحالف ضد العراق، قام السيد بارزاني بتنسيق عمل الجبهة الكوردستانية وقيادة الانتفاضة الكوردية في أيار (1991) والتي اسفرت عن استقلال كوردستان العراق.
    في نيسان (1991) بدأت المفاوضات مع حكومة بغداد ولعدة اشهر ترأس بارزاني الوفد الكوردي الذي كان مؤلفا من جميع أحزاب الجبهة الكوردستانية. إلا أنها لم تصل إلى أية نتيجة بسبب رفض المطالب الكوردية المتمثلة في الحكم الذاتي للإقليم والديمقراطية للعراق.
    وفي المؤتمر (12) للحزب الديمقراطي الكوردستاني عام(1999) أعيد انتخاب السيد مسعود بارزاني مرة أخرى رئيساً للحزب.

    Pleas Dont Forget 31 august 1996

    شارك بارزاني في التسعينيات وحتى سقوط نظام البعث، في عدة مؤتمرات ومحافل دولية. مثل اجتماع واشنطن عام (1992) وبعد ذلك في عام (1993) ومؤتمر صلاح الدين (1992) ومؤتمر لندن في ديسمبر (2002) ومؤتمر صلاح الدين في شباط (2003).
    وكان له دور رئيس في معظم الاحداث السياسية للعراق الجديد، وأيضاً في تأسيس مجلس الحكم العراقي في (31 تموز 2003)، والذي أصبح عضواً فيه وفيما بعد رئيساً له.
    في (12 حزيران 2005) انتخب السيد مسعود بارزاني كأول رئيس لإقليم كوردستان من قبل المجلس الوطني الكوردستاني العراقي.
    وفي الانتخابات التي جرت في إقليم كوردستان يوم (25/7/2009)، حصل السيد مسعود بارزاني على نسبة (70%) من أصوات الناخبين، وبذلك انتُخب سيادته للمرة الثانية رئيسا للإقليم وبصورة مباشرة من قبل شعب كوردستان وأدى اليمين القانونية أمام برلمان كوردستان يوم (20/8/2009).
    وبصفته رئيساً للإقليم، قام بعدة زيارات إلى بعض الدول والتقى برؤسائها ورؤساء وزاراتها. فقد التقى مع الرئيس الأميركي جورج بوش في (25/10/2005) وطوني بلير رئيس وزراء بريطانيا في (31/10/2005) وبابا الفاتيكان في (14/11/2005) وبرلسكوني رئيس وزراء إيطاليا في (13/11/2005) والعاهل السعودي الملك عبد الله في (13/3/2007) والعاهل الأردني الملك عبد الله في (19/3/2007).
    وكرئيس للإقليم قام بتأسيس عدة مراكز لتقوية التحالفات بين الأحزاب السياسية الكوردستانية وتعزيز عملية صنع القرار في الإقليم مثل:
    أ - مجلس رئاسة كوردستان وتأسس في يوم 22/1/2007. يتكون هذا المجلس الذي يعقد اجتماعاته باشراف الرئيس من نائب رئيس الإقليم السيد كوسرت رسول ورئيس برلمان كوردستان ورئيس حكومة كوردستان ونائبيهما و(فؤاد حسين) رئيس ديوان رئاسة الإقليم.
    ب - المجلس الأعلى للأحزاب السياسية ويتكون من الشخصيات السياسية الرئيسية في كل من الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني وحزب كادحي كوردستان والحزب الاشتراكي الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الإسلامي الكوردستاني والجماعة الإسلامية الكوردستانية.
    والرئيس بارزاني متلهف للمطالعة ولاسيما الكتب التاريخية والسياسية والعسكرية ويهوى الرياضة.
    تزوج الرئيس في سنة 1965 وهو أب لثمانية أولاد.
    يتقن اللغة الكردية والعربية والفارسية بطلاقة ولديه المام باللغة الانكليزية في المحادثة.
    avatar
    abdukmah
    Admin

    عدد المساهمات : 76
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    رد: مسعود ملا مصطفى بارزاني (16 أغسطس 1946)، رئيس إقليم كردستان العراق.

    مُساهمة من طرف abdukmah في 2012-02-06, 2:54 pm

    موضوع رائع جدا" مشكور وتسلم يداك

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-10-22, 6:20 pm