منتدى قبيلة الساده المشاهده الهاشميون والقبائل الاخرى مع منتديات منوعه

نرحب بك وهنا سجل مالديك من مواضيع تهم المجتمع ويستفاد منها اعضائنا سارع الى التسجيل والتفاعل معنا وخاصه اذا كنت ضابط او شيخ عشيره او طالب كليه او من ليه خبره في مجال من مجالات الحياة فلا تحرمنا مما لديك - مع التقدير ادارة المنتدى

منتدى عام يتناول مواضيع عشائريه عن قبيلة المشاهده والقبائل الاخره ومواضيع عسكريه وسياسيه وتاريخيه ورياضيه وادبيه وفنيه للجميع

===== نتمنى من موضفي شركة نصر الدخول والمشاركه مع التقدير
اخواني ابناء العشائر وخاصه عشائر المشاهده ت نرجو منكم تدوين اخبار واحداث لعشيره ليتم التواصل بين ابنائها
---نتشرف بكم ونتمنى منكم المشاركه والتفاعل
=== تحية حب لعشائر لعشائر الدليم والعزه والسواعدوشمر والعبيد والتمايمه والجبوروالعكيدات والبوعامر
=== نتمنى المشاركه من اخواني طلبة كلية الاعلام

    الملك الحسين ملك الاردن

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 13/08/2011
    العمر : 42

    الملك الحسين ملك الاردن

    مُساهمة من طرف المدير في 2011-08-16, 3:10 am

    الملك الحسين بن طلال (14 نوفمبر 1935 - 7 فبراير 1999)، ملك المملكة الأردنية الهاشمية من عام 1952 حتى عام 1999.
    مالميلاد والأسرة
    ولد في عمّان في 14 نوفمبر 1935، وكان الابن البكر للأمير طلال بن عبد الله والأميرة زين الشرف بنت جميل. وقد ولد له أختان هما أسماء التي ماتت صغيرة وبسمة، وإخوين اثنان وهما محمد والحسن.
    [عدل]دراسته
    بعد أن أكمل دراسته الابتدائية في عمّان انتظم في كلية فيكتوريا في الإسكندرية بمصر، ومن بعدها في مدرسة هارو في إنجلترا، وتلقى بعدها تعليمه العسكري في أكاديمية ساندهيرست العسكرية الملكية في إنجلترا.
    [عدل]وليًا للعهد ثم ملكًا
    في 20 يوليو 1951 ذهب مع جدة الملك عبد الله إلى القدس ليؤديا صلاة الجمعة في المسجد الأقصى، وفي طريقهما إلى المسجد أطلق مصطفى شكري عشي على الملك عبد الله النار فأرداه قتيلًا على درجات الحرم القدسي وذلك جراء ما وصف بأنه تآمر مع المملكة المتحدة على ترك فلسطين لليهود مقابل تمكينه في منطقة بادية الشام شرقي نهر الأردن لاقامة إمارة ثم مملكة له ولأبنائه من بعده، وبعد ذلك توج الابن الأكبر للملك عبد الله الأمير طلال ملكًا خلفًا له وكان هو وليًا لعهده، ولكن خلال عام أجبر البرلمان الملك طلال على التنحي بسبب مرض ألم به، وأعلن بعد ذلك ملكًا على الأردن وذلك في 11 أغسطس 1952 وكان عمره آنذاك 17 سنة ولم يكن يبلغ السن القانونية، فشكل مجلس للوصاية على العرش، وتويج ملكًا في 2 مايو عام 1953[1].
    [عدل]هواياته
    كان طيار متميز حيث قاد طائرته الخاصة عدة مرات، كما كان قائد دراجات نارية وسائق سيارات سباق بارع، كما يحب الرياضات المائية، التزلج، التنس، كما كان هاوي راديو ومعروف باسم jy1 فيها، وتصفح الإنترنت، وكان مطلع في قراءاته على العلاقات السياسية، والتاريخ، والقانون الدولي، والعلوم العسكرية، وفنون الطيران.
    [عدل]أحداث في عهده



    صورة في عام 1980 .
    إصطدم من موقعه كملك مع المد الثوري الذي طغى على الساحة العربية مع انتصار حركة الضباط الأحرار في مصر، فما كان منه إلا إن عرّب قيادة الجيش العربي عام 1956 والذي كان من ضمنها إعفاء غلوب باشا من مهامه وذلك لتعريب قيادة الجيش، كما أنهى المعاهدة البريطانية ورفض أن تستغل القواعد الإنجليزية في الأردن للاعتداء على مصر. كما تم في عام 1958 الإعلان عن قيام الاتحاد الهاشمي بين العراق والأردن، لكنه لم يستمر إلا حوالي ستة أشهر وذلك بعد أن أطيح النظام الملكي في العراق بثورة عسكرية.
    وفي عام 1967 صدرت الأوامر لقيادات الجيش الأردني بإخلاء مواقعهم في الضفة الغربية وذلك بعد هزيمة القوات العربية المصرية والسورية في حرب يونيو، وقد تعرض فيها الجيش الأردني إلى خسارة كبيرة في الأرواح والمعدات بسبب الخلافات العربية وتضارب الأوامر القادمة من قيادة القوات العرية المشتركة، إضافة إلى غياب الغطاء الجوي الذي وعدت مصر وسوريا بتوفيره، إلا أن الجنود الأردنيون أصروا على القتال دفاعًا عن القدس حيث استشهد المئات منهم على أسوار القدس، وفي عهده أيضًا خاض الجيش الأردني مع قوات تابعة لمنظمة التحرير الفلسطينية أغلبها من حركة فتح معركة الكرامة مع إسرائيل والتي انتصر فيها الجيش الأردني، وإعتبر ذلك أول هزيمة للجيش الذي لا يقهر وقد قام بقيادة المعركة على أرض الواقع ورفض وقف إطلاق النار حتى انسحاب آخر جندي إسرائيلي.

    وفي عام 1988 قام وبناء على طلب الدول العربية ومنظمة التحرير الفلسطينية الذي بدء في عام 1974 في مؤتمر القمة العربي بالجزائر باتخاذ قرار فك الارتباط الذي أنهى العلاقة القانونية والإدارية مع الضفة الغربية.

    الملك حسينأظهر

    ركز منذ توليه السلطة على بناء بنية تحتية اقتصادية وصناعية، وأدى ذلك إلى تطور الصناعات الرئيسية في الفوسفات والبوتاس والأسمنت[1]، كما إنشاء شبكة من الطرق تغطي أنحاء المملكة كافة[1]. كما تم ارتفعت خلال عهده نسبة المتعلمين إلى 85.5% في عام 1996 بعد أن كانت 33% بعام 1960[1]. كما إنه وحسب إحصائات اليونسيف فإن الأردن حقق أسرع نسبة سنوية في العالم في مجال انخفاض وفيات الأطفال دون السنة من عمرهم من 70 حالة وفاة لكل 1000 حالة ولادة في عام 1981 إلى 37 حالة وفاة لكل 1000 حالة ولادة في عام 1991[1].
    [عدل]اتصالاته السرية
    تتهمه مصر وسوريا بأنه قام بإخبار رئيسة وزراء إسرائيل جولدا مائير بشكوكه في نوايا كل من مصر وسوريا بنيتهما خوض حرب ضد إسرائيل في أكتوبر 1973 قبل موعد الحرب ب 11 يوم، وإنه إجتمع معها في مقر الموساد يرفقه رئيس الوزراء زيد الرفاعي غير أن معلوماته لم تؤخذ على محمل الجد من قبل جولدا مائير في حينها[2][3][4]. وكانت جولدا مائير غير متشجعة للتعامل معه بسبب تخوفها من رغبته في توقيع معاهدة سلام مع إسرائيل كان قد طرحها على وزير الخارجية الإسرائيلي أبا إيبان في اجتماع سري في لندن[5].
    وكان قد ناشد إسرائيل من خلال المملكة المتحدة لتوجيه ضربة عسكرية لسوريا علي خلفية أحداث أيلول الأسود بسبب الدعم السوري للفصائل الفلسطينية آنذاك[6][7]، كما طلب من الرئيس الأمريكي ريتشارد نيكسون ضرب سوريا[8].
    وفي يوم 11 أكتوبر 1966 أرسلت برقية تحمل رقم 1457 من عمّان إلى إسرائيل تظهر حرصه على بذل أقصى جهوده لمنع الأعمال الموجهه ضد إسرائيل انطلاقًا من الأردن[9].
    [عدل]السلام في الشرق الأوسط
    عمل خلال عهده على تحقيق السلام في الشرق الأوسط، حيث كان له دور مهم في بلوره قرار مجلس الأمن الدولي رقم 242 والذي تلى حرب 1967[1] والذي ينادي بانسحاب إسرائيل من جميع الأراضي العربية المحتلة مقابل تحقيق السلام. كما لعب دور جوهري في انعقاد مؤتمر مدريد للسلام[1] وتوفير مظلة تمكن الفلسطينيون من التفاوض حول مستقبلهم كجزء من وفد أردني / فلسطيني مشترك[1]. كما قام في عام 1994 بالتوقيع على معاهدة سلام بين بلاده وإسرائيل[1] وهي الاتفاقية التي عرفت باسم معاهدة وادي عربة.
    [عدل]إحباط محاولة اغتيال خالد مشعل
    في يوم 25 سبتمبر 1997 حاول جهاز الموساد الإسرائيلي اغتيال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل في العاصمة الأردنية عمّان وذلك عن طريق مادة قاتلة أفقدته الوعي، غير إن المحاولة باءت بالفشل حيث تمكن حارسه الشخصي وسائقه بالقبض على عميلي الموساد الذين نفذا المحاولة وقام بتسليمهما لأقرب نقطة شرطة أردنية الأمر الذي دعى رئيس الموساد للسفر إلى عمّان لمقابلة الملك شخصيًا والتفاوض معه حيث انتهت الصفقة بإطلاق سراح الشيخ أحمد ياسين من السجون الإسرائيلية وتقديم نوع الدواء المضاد للمادة القاتلة التي دخلت جسم خالد مشعل مقابل الإفراج عن عميلي الموساد[10].


    (
    [عدل]حياته الشخصية

    تزوج أربع مرات، ولديه إحدى عشر ولد وبنت:
    الزوجة أبنائه منها
    الشريفة دينا بنت عبد الحميد، ابنة عم من الدرجة الثالثة لوالده الملك طلال، تزوجا في 19 أبريل 1955. وكان عمرها عند الزواج 26 سنة، في حين كان عمره هو 19 سنة. وانفصلا في عام 1956 ليتم الطلاق في عام 1957. الأميرة عالية (مواليد 1956).
    أنطوانيت غاردنر، وهي ابنة النقيب البريطاني المتقاعد والتر برسي غاردنر الذي كان يعمل في الأردن. تزوجا في 25 مايو 1961، وغير اسمها إلى منى الحسين في 30 يناير 1962. طلقها بيوم 21 ديسمبر 1971. الملك عبد الله (مواليد عام 1962)، ملك الأردن بعد وفاته.
    الأمير فيصل (مواليد 1963).
    الأميرة عائشة (مواليد 1968).
    الأميرة زين (مواليد 1968).
    علياء بهاء الدين طوقان أو الملكة علياء، توفيت في حادث تحطم هليكوبتر عام 1977. الأميرة هيا (مواليد 1974).
    الأمير علي (مواليد 1975).
    وتبنت عبير بعام 1976 (مواليد 1972).
    إليزابيث نجيب حلبي أو الملكة نور الحسين، استمرت زوجة له حتى وفاته عام 1999. الأمير حمزة (مواليد 1980).
    الأمير هاشم (مواليد 1981).
    الأميرة إيمان (مواليد 1983).
    الأميرة راية (مواليد 1986).
    [عدل]وفاته

    في 7 فبراير 1999 توفي إثر إصابته بالسرطان، وكان قد عانى منه لعدة سنوات، وكان يزور مشفى مايو كلينيك في روتشيستر في ولاية مينيسوتا الأمريكية بشكل دوري للعلاج. وقبل وفاته بوقت قصير عزل أخاه الأمير الحسن بن طلال من ولاية العهد وعين ابنه الأكبر الأمير عبد الله بمنصب ولي العهد. وقد شيعت جنازته بيوم 8 فبراير بعد إلقاء النظرة الأخيرة في القاعة الملكية للأسرة الحاكمة، وحضر الجنازة عدد كبير من قادة الدول العربية والغربية ورؤساء سابقون عديدون، من بينهم رئيس الولايات المتحدة بيل كلينتون والرؤساء السابقون جورج بوش الأب وجيمي كارتر وجيرالد فورد[13]، وعكس حضور الرؤساء الأمريكيين العلاقات المتينة والمتميزة التي ربطته بالولايات المتحدة منذ فترة حكم دوايت أيزنهاور، كما أرسلت المملكة المتحدة رئيس وزرائها توني بلير وولي العهد الأمير تشارلز[14]، كما حضر الرئيس الفرنسي جاك شيراك[15] والمستشار الألماني غيرهارد شرودر[16]. وجمعت الجنازة شخصيات متعددة من بينها الرئيس المصري محمد حسني مبارك[17] والرئيس السوري حافظ الأسد والرئيس اليمني علي عبد الله صالح والرئيس الفلسطيني ياسر عرفات وولي العهد السعودي الأمير عبد الله بن عبد العزيز آل سعود[15] وولي العهد رئيس الوزراء الكويتي الشيخ سعد العبد الله السالم الصباح[18]، كما جاء الرئيس الإسرائيلي عيزر فايتسمان ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو ووزير الخارجية أرئيل شارون[19]، وقد عبر رئيس الحكومة الإسرائيلية عن الأسى لفقدانه شريك سلام جلس معه على طاولة واحدة منذ أمد قريب. كما أرسل الزعيم الليبي معمر القذافي ابنه الساعدي القذافي لحضور الجنازة[15]، وحضر الرئيس التشيكي فاتسلاف هافيل والرئيس الروسي بوريس يلتسن[20] على الرغم من كونهما مريضين، حتى أن الرئيس الروسي بوريس يلتسن قد حضر على الرغم من نصائح الأطباء له بعدم الذهاب حتى إنه عاد إلى روسيا قبل الموعد المقرر لأسباب صحية. وقد تكهن البعض على أن هذا الحضور العالمي الضخم للجنازة كان لعدة أسباب من أهمها علاقاته الجيده والقويه مع أكثر زعماء العالم. كما حضر الجنازة سلطان عُمان قابوس بن سعيد[21] والرئيس الجزائري اليمين زروال[22] وولي العهد القطري الشيخ جاسم بن حمد آل ثاني[23] ونائب رئيس الوزراء وزير الداخلية اللبناني ميشال المرّ[24] وولي العهد في إمارة دبي وزير الدفاع الإماراتي الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم[25].
    وقد أشاد مجلس الأمن الدولي بإنجازاته ووصفة بالمحارب من أجل السلام[26]، كما قال رئيس المجلس سفير كندا بأن الأمم المتحدة لن تجد مدافعًا عن ميثاقها أحسن من الذي وجدته في شخصه[26].
    avatar
    abdukmah
    Admin

    عدد المساهمات : 76
    تاريخ التسجيل : 14/08/2011

    الملك الحسين

    مُساهمة من طرف abdukmah في 2011-08-19, 3:40 am

    استطاع في ضروف سياسيه صعبه من تكوين دوله متقدمه ولها هويه وتسير في اتجاه ثابت وفق سياسه معتدله تبعد نفسها عن اي حساسيات تدور من حولها

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-11-21, 11:39 pm