منتدى قبيلة الساده المشاهده الهاشميون والقبائل الاخرى مع منتديات منوعه

نرحب بك وهنا سجل مالديك من مواضيع تهم المجتمع ويستفاد منها اعضائنا سارع الى التسجيل والتفاعل معنا وخاصه اذا كنت ضابط او شيخ عشيره او طالب كليه او من ليه خبره في مجال من مجالات الحياة فلا تحرمنا مما لديك - مع التقدير ادارة المنتدى

منتدى عام يتناول مواضيع عشائريه عن قبيلة المشاهده والقبائل الاخره ومواضيع عسكريه وسياسيه وتاريخيه ورياضيه وادبيه وفنيه للجميع

===== نتمنى من موضفي شركة نصر الدخول والمشاركه مع التقدير
اخواني ابناء العشائر وخاصه عشائر المشاهده ت نرجو منكم تدوين اخبار واحداث لعشيره ليتم التواصل بين ابنائها
---نتشرف بكم ونتمنى منكم المشاركه والتفاعل
=== تحية حب لعشائر لعشائر الدليم والعزه والسواعدوشمر والعبيد والتمايمه والجبوروالعكيدات والبوعامر
=== نتمنى المشاركه من اخواني طلبة كلية الاعلام

    اليوم نطرح اسم الدكتور عبدالسلام السامر استاذ في كلية الاعلام جامعة بغداد

    شاطر
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 13/08/2011
    العمر : 42

    اليوم نطرح اسم الدكتور عبدالسلام السامر استاذ في كلية الاعلام جامعة بغداد

    مُساهمة من طرف المدير في 2011-08-13, 8:15 pm

    الاستاذ الفاضل الدكتور عبدالسلام السامر هو احد اساتذة كلية الاعلام في جامعة بغداد ومشرف على الكثير من بحوث الدراسات العليا وكان اخر منصب له هو عميد كلية الاعلام في جامعة بغداد
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 13/08/2011
    العمر : 42

    لي حق الاجابه لانه استاذي

    مُساهمة من طرف المدير في 2011-08-13, 10:49 pm

    الاستاذ الفاضل عبد السلام السامر
    رجل بسيط جدا يتعامل معك بتجرد وتحس انه قريب منك ويفهم ماتريد قوله من خلال اول كلماتك في المحاضره يذهب بعيدا ويعود فيفاجئك بانه متمكن من اسئلتك بل يستطيع الاجابه وبالاف الكلمات عما تريد ان تصل اليه
    avatar
    المدير
    Admin

    عدد المساهمات : 171
    تاريخ التسجيل : 13/08/2011
    العمر : 42

    مقابله اجرتها قناة بغداد مع الدتور

    مُساهمة من طرف المدير في 2011-08-16, 3:24 am

    الدكتور عبد السلام احمد السامر عميد كلية الاعلام في جامعة بغداد
    2010/05/26 الساعة 05:50 بتوقيت بغداد | برنامج: حلقات خاصة | رقم الحلقة: ( 92 ) | مقدم الحلقة: مؤيد جبير | أضف تعليق
    حجم الخط:

    https://illiweb.com/fa/wysiwyg/picture.png


    الدكتور عبد السلام احمد السامر عميد كلية الاعلام في جامعة بغداد



    تاريخ الحلقة : 11-4-2010




    السلام عليكم مشاهدينا الكرام واهلا بكم وهذا اللقاء الخاص مع الدكتور عبد السلام احمد السامر عميد كلية الاعلام في جامعة بغداد باسمكم مشاهدينا الكرام نرحب بضيفي الكريم مرحبا دكتور عبد السلام في الحقيقة الحديث اليوم عن الاعلام حديث شيق على اعتبار إن الاعلام يلعب دور مهم جدا حتى يعتب اليوم أهم من السياسية حسب راي بعض الاكادميين والمتخصصين في المجال الاعلامي

    الدكتور / الاعلام حقيقة موازي للسياسة ويحترم متقدمة على السياسية لان السياسية والسياسيين يتخذون من الاعلام اداة للتاثير للجمهور وايضا ايصال ما يريدون ايصاله لهذا الجمهور في سبيل احتوائهم أو توجهيهم الاتجاه الذي يبغي رجال السياسية والحديث الحقيقة عن الاعلام ربما هو شيق من وجهة نظرنا باعتبارنا متخصصون بالاعلام ولكن ايضا قد ياخذون بعد مؤلم اذا ما اسيء استخدام الالعلام من قبل الجهات التي تقف وراء المؤسسات الاعلامية والحديث عن الاعلام شيء والحديث عن مستويات اخري من التعامل النفسي شيء اخر والحقيقة إن الذي يمارس في المؤسسات الاعلامية هو ليس اعلاما في اغلابه بل هو دعاية والدعاية في الحقيقة تلجاء إلى الاسلايب الاخلاقية أو الغير اخلاقية وتؤثر على الجمهور باستخدام باي من الاساليب التي تؤثر في هذا الجمهور بغد النظر عن اغلابية هذا الاسلوب أو ذاك

    المقدم / تقصد إن الاعلام ودور الاعلام وجود مقاصد مجيدة أما في العوامل السياسية أو ولكن الملاحظ انه اختفت كلمة الدعاية في الخطابات السياسية الناس لا تفكر اليوم إن الالعالم ما هي

    الدكتور / الحقيقة الدعاية والعمل الادعائي لن يخفي بل هو الذي يمارس في المؤسسات الاعلامية ولكن ربما البعض لا يستخدم كلمة دعاية لانه كلمة الدعاية الحقيقة لبست لبسا اسودا أو شابتها سوء استخدام واقتران الدعاية بالكذب وبالمناسبة ليس ادعاء الكذب ولكن انجح الدعاية التي تعتمد على الحقيقة تجزء الحقيقة الرجل الدعاية ورجل السياسية الحقيقة التي تحقق اهدافه وتجعل الجمهور يتحرك بالاتجاه الذي يريده رجل السياسية ولذلك الحقيقة البعض استخدم من كلمة اعلام وحتى استخدام كلمة اعلام يدخل ضمن تضليل الراي العام الذي يمارس والحقيقة يذهب هيكل الكاتب الكبير بقوله ليس هناك اعلام في سبيل الله اذا ما الحقيقة انه كل وسئل الاعلام تمارس الحقيقة تسوق الحقيقة كاملة دون إن تجزء هذه الحقيقة تعلن هي تمارس الاعلام لكن اذا ما خضعنا الخطبات الاعلامية إلى التحليل وقارنها مع الواقع سنجد انها تجزء الحقيقة وتجسد اساليب التضليل بالتاثير على الجمهور لان كله يريد إن يحرك الجمهور وفقا لاهدافه اذا لم يتم التركيز على الحقيقة وليس هناك شيء دون الحقيقة اعتقد إن الجمهور بمحض ايرادته إلى إن يشكل راي عام متنور قد لا يتفق مع اهداف رجال السياسية

    المقدم / ولكن هذا الراي العام التي تتحدث عنه ياتي اليوم التي يتحدث عن صناعة عام لا يكون هناك ادوات لصناعة هذا الراي الاعلام اليوم يمارس تاثيرا ضاغطا على الراي العام في العراق لو ادت اخذنا بنظر الاعتراض اليوم الاعلام الفضائي الدور الذي يمارسه العالم الفضائي في تاثير على توجهات الناخب في العراق اين كيف اليوم الاعلامي يمارس دور كبير جدا يغير في معالم السياسية في البلاد

    الدكتور / بالتاكيد وسائل الاعلام مؤثرا لانها نستطيع إن نشبهها بالاعصاب في جسم الانسان التي تنقل المعلومات من الدماغ إلى باقي الجسم فاذا ما شلت هذه الاعصاب الدماغ لا يستطيع إن يسيطر على اجزاء الجسم الاخرى فايضا رجال السياسية والحكومات والاحزاب حتي المجتمع عموما هو يحتاج إلى اتصال حتى يوصل معلومات ويستقبل معلومات فوفق لهذه الحاجة الاجتماعية الملحة تبقي وسائل الاعلام مهمة لكن المشكلة هو في كيفية استخدام وسائل الاعلام وفقا لهذا الاسلاوب أو ذاك وفق لهذا الهدف أو ذاك الحقيقة واكو قضية مهمة بحيث قياس تاثير وسائل الاعلام الجمهور سواء كان في الانتخابات أو غير الانتخابات طبعا اذا ما قسمنا الراي العام أو الجمهور سنجد هناك المساحة الاكبر من الذين يعتمدون على وسائل الاعلام في انتقاء معلوماتهم وربما يتعاملون إلى حد كبير بشيء من السلبية مع وسائل الاعلام أي انهم يتلقون اغلب المعلومات على علتها دون إن تخضع للنقاش أو الجدل ربما كان هنا عامل مؤثر هي قضية الانتقائية وما يسمي بمرجعيات كل فرد مع هذه الملعومات لكن الحقيقة من الذي يتعامل بدرجة عالية من الدقة مع وسائل الاعلام والمعلومات التي يلتقيها مع وسائل الاعلام مع النخبة اعتقد إن النخب في مجتمعتنا ما زالت نحقق صغيرا مقياسا إلى عامة الجمهور

    المقدم / يعني اليوم اذا اخذنا المعاير النظرية في العمل الاعلامي الاعلام كثير مستويات في الاعلام لكن في العراق يعني للاسف ما يلاحظ ويؤثر إن الاعلام السياسي بين مزتوجين تمد على بقية الوسائل الاعلام الاخري اليوم المواطن لا يعرف شيء من مستويات الاعلام سوه الاعلام السياسي اعلام حزبي يشاهد تلك القناة ويقراء هذه الصحيفة ولا يؤثر بهذه الوسائل كيف يمكن إن تقيم هذه المسالة

    الدكتور / الحقيقة قضية تمدد الاعلام السياسي على مساحة كبيرة هذا امر واقع في وسائل الاعلام العراقية لانه من وظائف الاعلام هوز التنشئة السياسية فضلا عن التنشئة الاجتماعية فضلا عن الوظائف الاخري بما فيها الوظائف وظيفة الترفيه ولكن حتى في المضمون سوف نجد الطابع السياسي حتى في الموضوعات السياسية بحكم التحكمات الاخيرة ما بعد 2003 في العراق وضغيان المفصل السياسي على كل مفاصل الحياة في المجتمع العراقي بحيث انه ما اكو مفصل من الحياة الاجتماعية الثقافية حتى العلمية لا تتاثر بالمشهد السياي ولذلك الحقيقة كان هناك ضغيان للمعلومات السياسية على النشاط الاعلامي في المؤسسات الاعلامية في العراق وفضلا عن تجذبات العلمية السياسية واللي هي الحدث الاكبر والمهم التي يشد الجمهور اليه لان العراق منذ 2003 والى يومنا هذا ما زال يسيطر عليه هم المتغيرات السياسية

    المقدم / لكن هذه الظاهرة عدم التوازن بين المجتمعات الاعلامية ظاهرة صحيحة خاصة اذا ما اخذنا بنظر الاعتبار انه التحولات في بدان العالم لم تكون سياسية فحسب بل صاحبتها تحولات فكرية وثقافية في العراق يبدو إن هذا الأمر اختفي لا يعود هناك حد فاصل بين هذه الأمور

    الدكتور / الحقيقة راح استعير معلومة من احد الوثائق الاعلامية انا كتبت عن الدعاية البريطانية في العراق ودققت في الوثائق البريطانية في المكتب الوطني في حفظ الوثائق والوطنية واحدي الرسائل للسفير البريطاني في ما قبل 1958يفصل رسالة إلى وزراة الخارجية البريطانية وتحوي هذه الرسالة تقول بان الراي أو الانسان العراقي مشدود للعمل السياسي اكبر من انشداده لاي موضوعات اخري والحقيقة ربما كان لي صديق مصري احد الاساتذة الذين درسوا في العراق كان يقول انتم في العراق في زمن الخمسينات إلى يومنا هذا الحقيقة الرجل الفلاح البسيط في الريف تروح تتحدث معاه يتحدث معاه ايضا في السياسية وعي حد معلوماته ربما هي طبيعة المنطقة أو تاريخ العراق السياسي

    المقدم / نعطي تفسيرا منطقيا علميا لهذه الظاهرة ماذا يمكن إن قول

    الدكتور / الحقيقة أقول إن العامل الرئيسي هو العامل التعريفي منذ من ايام الدولة العثمانية أو ما بعد الدولة العثمانية وتحديدا منذ دخول الانجليز إلى العراق وبداء العراق يتفح سياسيا كبيرا بدلا من الوعي القومي يتنمي في المجتمع العراق وانت تشوف تاريخ العراق الحديث والمعاصر وتشوف الصراعات السياسية والانتفضات والانقلابات العسكرية قد تكون متقاربة في اوقات زمنية قريبة جدا هناك وربما هم سياسي كبير لدي الانسان فضلا من الهم السياسي عند النخب والسياسي العراقيين واعتقد إن اعالم التاريخي والموقع الجغرافي للعراق ربما هو احد العوامل المؤثرة فيها في هذه العملية واهميته الاقتصادية والجغرافية وما شهد من صراعات وتدخلات اجنبية بداءا من الدولة العثمانية إلى الدولة لاجندات أو مصالح أو رغبات اقليمية حتى في عصور ما قبل الميلاد تشوف التخلاد الاجنبية في العراق والصراعات الاجنبية في العراق سواء كانت من بلدان مجاورة أو حتى امبراطوريات تشكلت على مر التاريخ تشوف انت طبيعة المجتمع العراقي وتاثرا بهذه الاحداث السياسية فاصبح هو الاثاث الهم السياسي مع انه يفترض الحقيقة الهموم الاخري الاجتماعية والثاقافية يجب إن تسير بنفس المستوي ولكن اكو حقيقة حتى الهموم الاجتماعية والسياسية ليست بعيدة عن الهم السياسي

    المقدم / قبل هذا المثال لو سمحت هي من تشكل الاجتماع والثقافة يعني لو ضربنا مثال إن لو ذكرت قبل 58كانت هناك فترات متقاربة من التاثير انتفاضات انقلابات يعني اعتراض على الحكومة لكن 58 ومجيء الانظمة الشمولية يعني خضع الناس بهذه الانظمة السياسية ممكن إن تخضع حتى الاجتماع والثقافة والعقود

    الدكتور / هي الحقيقة الكارثة في العراق بداءت بعد 1958ربما ما قبل 1958شهد العراق إلى حد ما تجربة سياسية تكاد إن تكون مستقرا حقيقة قبل هذا الأمر واخذ المستوي الاجتماعي والثقافي موازي إلى هذه التجربة السياسية في العراق ولكن ما بعد 58 وبروز الانظمة الشمولية بداءت هذه الانظمة ذات الحزب الواحد وفر ثقافة وتفرض قيمها وتقاليدها مو فقط في الجانب السياسي ولكن في المفاصل الاجتماعية والسياسية وحتى في الجوانب الدينية تحاول الحقيقة بعض رجال السياسية تحاول انتحول نفسه عن الدين يتحدث بالموضوعات الدينية وكانما هو رجل دين يفرض قيمه على المجتمع بالفعل وحتى في العراقة والتميز بين الاثنين وطبعا اكوا فلسفة في الحقيقة في علم الاتصال فلسفة هذه الانظمة الشمولية سعت إلى تشيع فلسفة على المجتمع بحيث إن حرمة المواطن إن يستمع إلى اذاعات دولية قد إن يدخل التليفزيون والدش

    المقدم / جيل السبعينات عشنا هذه اللحظة

    الدكتور / الاذعات تبث على الموجات القصيرة وكان حجم التشويش على الموجات القصيرة حتى لا يفلت المواطن فلسفة الاجتماعية من جوها الانفصالي إلى جو اتصالي اخر وباتالي قد يتقمص قيم وثقافات اخري لا تتفق مع سياسيات الحزب الحاكمي

    المقدم / وبالتالي تربي جيل كبير على الخضوع على هذه الدعاية الثقافة لا ادري كيف تثقف بالعراق لكن الملاحظة انه بعد 2003 انتهت الأمر الشمولي اريد إن نناقش هذا المحور بعد إن اخذ فاصل قصير لو سمحت مشاهدينا فاصل قصير واعود اليكم كونوا معنا

    المقدم / اهلا بكم مشاهدينا وعودة إلى ضيفي الدكتور عبد السلام احمد السامر عميد الكلية في جامعة بغداد الدكتور تحدثنا قبل الفاصل عن الاعلام اليوم في العراق يصنف على انه اعلام سياسي حزبي كيف تقيم اداء هذا الاعلام

    الدكتور / تقيم اداء وسائل الاعلام في العراق وتصنفيف سياسي وغير سياسي بالتاكيد هو يصنف سياسيا المساحة الكبر منه أما قضية تقييم الاداء حقيقة لابد من الحديث عن تجربة جديدة في الاعلام العراقي ما بعد 2003 المعروف انه قبل 2003 كان اعلام مشمولا مركزيا أما بعد 2003 ربما رفع هذا الضغط وانطلقت الافاق وانفتحت الافاق الاعلاميين والحقيقة الاعلام العراقي مساحة كبيرة من الفوضي لكن مع مرور الزمن بداءت تتاثر تجربة الاعلام العراقي الجديد الحقيقة مازال الاداء من حيث الاداء الدعائي لبعض الوسائل محصل جديد ولكن يجب إن نتحدث عن الاعلام خادم للجمهور اعلام هدفه الحقيقي تنوير الراي العام وجعل الراي العام فعلا فاعلا في العمل السايسي والعمل الاجتماعي والاقتصادي واي مفصل من مفاصل الحياة الاخري ما دام نتحدث عن الاعلام إن نتحدث الاداء وسائل الاتصال الجماهرية علينا إن تحدث عن الدعاية وفي بداية اللقاء إن الذي يمارس هو دعاية ما دام هناك اهداف يسعي من يقف إمام المؤسسة الاعلامية لتحقيقها واي كانت هذه الاسليب حقيقة اذا اريد إن يكون الاعلامي يكون مهني ولكن يخضع لسياسية المؤسسات إن يكون مهني أو يكون سياسية مؤسسة اعلامية حيادية وموضوعيه ولا تستطيع إن تكون حيادية وموضوعية 100% لانها تستخدم اللغة على الاقل اللغة تستخدمها بشكل مؤلج وبالتالي تلجاء إلى استخدام مشحونة عاطفية تؤثر بهذا الاتجاه أو ذاك على الراي العام على كل حال يعني قضية الحديث الآن بداءت تستقر التجربة بالعراق هنقول التجربة الاعلامية الجدية هل هناك سياسية اعلامية في العراق حقيقة هذه سياسية اعلامية في العراق

    المقدم / نتحدث عن سياسية اعلامية متى من يضع هذه السياسية في السابق كانت هناك وزارة للاعلام الوزارة كانت تتكفل إن تشرع هذه الياسة وتحدد ضوابط لكل وسائل الاعلام وكانت اكيد وسائل تابعة للدولة أو للحكومة لكن اليوم نحن إمام حرية للاعلام كل مجموعة ممكن إن تنشاء فضائية أو صحيفة كيف يمكن إن ضع سياسية عامة

    الدكتور / نذهب ثانية إلى وزارة الاعلام اذا ذهبنا ثانية إلى وزارة الاعلام هي التي تضع السياسية الاعلامية للبلد جميع المؤسسات الاعلامية في البلد عندنا إلى المركزية ولغينا حرية الاعلام وديمقراطية الاعلام والحقيقة هناك ايضا مسائل لابد من الاشارة اليها هذا الأمر بعض المؤسسات الحكومية تسعي إن تكون بديال عن وزراة الاعلام وهذا الحقيقة امر خطير جدا سؤالك من الذي يضع السياسية الاعلامية في العراق وهل تكون سياسية اعلامية واحدة لجميع المؤساسات الاعلامية انا لا أقول هذا وانما يجب إن تكون هناك خطوط عريضة للسياسية الاعلامية قواسم مشتركة بين المؤساسات الاعلامية من الذي يتفق على هذه القواسم المشتركة من يبادر قبل هذا صانع القرار في المؤساسات الاعلامية هو الي يبادر وعلى الوسط الاعلامي المهنيين الحرصين إن الاحترافين هم الذين يجب إن يجتمعوا ليضعوا خطوط عريضة لسياسة اعلامية القاسم المشترك الرئيسي في هذه السياسية والمصلحة الوطنية والحقيقة لفترة من الزمن تشرف الراي اعام في العراق والعامل الرئيسي وسائل الاعلام تتحمل المسئولية الكبيرة وعندما بداءت إن تتجه الاتجهات المختلفة أما طائفية أو فئوية أو عرقية قومية فهذا الحقيقة ادي إلى تجربة الراي العام حتى ادي إلى شرخ الشارع وانقسامه حتى لهم دور في اعمال العنف كان لها دور في اشاعة ثقافة العلوم العنف فهذا امر خطير وما زالت بعض الفضئيات تشجع وتنشر ثقافة العنف واعتقد هذا يتنافي مع المصلحة الوطنية عندي اختلاف مع الفئة الوطنية يعني أو مع الحكومة انا لا اعمم خلافي مع الحكومة أو مع الجهة السياسية واسحب هذا الخلاف مع الراي العام عموما وبهذه الطريقة المثيرة التي تهيج المشاعر والاحاسيس وبالتالي تلقي بتبعات ثقيلة على الشارع

    المقدم / حقيقة عام 2006 عام استقطاب طائفي كل العاملين حتى في الوسائل كانوا خاضعين لهذه التاثيرات السلبية والسبب انه قنوات تابعة للجهة السياسية وهي تتقيد برئية السياسية بهذا الحزب أو ذاك

    الدكتور / حقيقة بعض الفضئيات فعلا عملت على هذا الأمر وتماشت وحاكت بعض الفضائيات العربية ونعرف إن بعض الفضئيات العربية تعمل على اجندة اقليمية عربية تتفق مع مصلحة هذه الدولة وتلك وتدخلها في الشائن العراقي دول الاقليم سواء كانت عربية أو غير عربية لها اهداف داخل العراق وتسعي إن تحقق اهداف من خلال وسائل الاعلام التي تتمتلكها أو تؤثر على من يمتلك هذه المؤسسة الفضائية أو تلك بالتاثير على الشارع العراقي وان كان نتيجة هذا التاثير هو المزيد من دماء الشعب العراقي

    المقدم / نرجع ونتفق على نقطة جوهرية وهي إن العراق دائما هو بوئرة صراع ونقطة استقطاع لاجندة خارجة وضحية السياسية والاعلام والضحية أولا واخيرا هو المواطن العراقي اليوم نحن أما مشهد سياسي جديد جرت انتخابات الاعلام اليوم مشحون جدا يمكن الفضائيات الصحف هناك من يحلل هناك من يقدم روئ عن طريق السياسيين الذين يستضيفونهم أو عن طريق حتى الرؤئ الفضئيات أو سائل الاعلام كيف تقراء المشهد السياسي أو كيف تقراء نتائج الانتخابات من وجه نظر اكاديمية

    الدكتور / حقيقة قبل قراءة نتائج الانتخابات لابد من الاشارة إلى قضية التجاذبات السياسية والتدخلات الاقليمية قبل إن تكون حقيقة ولكن هذه الاجندات تنفذ بعقول ويرادات عراقية هذه المشكلة ولكن من يقف وراء هذه الاجندات هي بالتاكيد دول الجوار الاقليمية وقوة دولية كبرا بعيدا عن الجوار العراقي والفاعل هنا القوات المتحدة الامريكية وحلفائهم القوة العظمي فضلا عن تقسيم القوة الاقليمية وتثيرها كبيرة الحقيقة جدا وهذا الحقيقة العراق بئرة جدب القوة الدولية والاقليمية وخصوصا ما بعد 2003 اصبح العراق قوة رخوة تستطيع إن تنفذ منها القوة الاقليمية والقوة الدولية

    المقدم /خلينا ادخلك فكرة بالانتخابات بعض السياسيين دفعوا مبالغ هائلة في قنوات اقليمية يعني تصل إلى ملاين الدولارات من اجل الدعاية الانتخابية حتى إن البعض فقط ليس المشكلة بالاقليم المشكلة نحن من نستخدم الاقليم ايضا

    الدكتور / توجد ثقافة عند السياسيين العراقيين هو إن يصل إلى السلطة وان يكون في الصدارة في العملية السياسية واي كان هذا الاسلوب واي كانت الجهة التي الاقليمية تقف ورائهم نفقت اموال كبيرة من بعض المرشحين في الانتخابات تصل إلى ملاين الدولارات السؤال من اين لهؤلاء هذه الملايين من اين لهذا المرشح أو ذاك هذه الملايين حتي ينفقها على وسائل الاعلام ليسوق نفسه بمشروع حسبي إلى الراي العام أما قضية قرائة نتائج الانتخابات الحقيقة الانتخابات والمفوضية اعلي نتائجها المعروفة وظهرت عندنا اربع كتل كبيرة متقاربة وماكو كتلة حقيقة الأمر تستطيع إن تحسم الأمر وتستطيع إن تشكل الحكومة الاغلابية

    المقدم / هل هذا من حسن حظ العراق أو ممن سوء حظ البعض يقول من حسن حظ العراق إن ما اكو كتلة بالتالي العراق بحاجة إلى توافق إلى حكومة واحدة تجمع الجميع إن كانت كتلة انفرضت

    الدكتور / المشهد السياسي الحالي يقول إن من حظ العراق إن تكون الحكومة توافقية ولكن اذا ما اخذنا بالمعاير الديمقراطية والثقافة الديمقراطية تثقفت في المجتمع العراقي اعتقد انه من الافضل إن تشكل حكومة اغلابية أي القائمة التي تفوز بالاغلابية تشكل الحكومة وتتحمل المسئولية إمام الراي العام في ادائها مدي حجم الخدمات وحفظها لامن الوطني طبيعة تعاملها مع القوة السياسية مع الجمهور تتحمله حكومة مسئولة من مكان معارض بنفس الوقت وتكون عملة تصويت واداء متفاعل يعني الحكومة اللي شكلت الحكومة الاغلابية أو الحكومات التوافقية اذا ما فشلت ترمي اللوم على شركائها

    المقدم / لا يوجد احد على إن تلقي اللوم عليه

    الدكتور / اذا كانتحكومة اغلابية حقيقة لا جهة اخري تلقي اللوم عليها هي تتحمل المسئولية إمام اراي العام في نجاحها في فشلها العفو وفي نفس الوقت تحسب لها كل النجاحات إمام اراي العام المشهد السياسي الحالي الحقيقة وثقافة الديمقراطية في العراق ما زالت مبكرة وليدا وايضا قضية التجازبات الحقيقة العراق صار ساحة للصراعت الاقليمية ووجود صريح العبارة كل الدول الاقليمية ايران تركيا سوريا الاردن الكويت دول الخليج مصر حتى ليبيا اللي مو دولة مجاورة فضلا عن القوة العظمي للولايات المتحدة الامريكية وبريطانيا وغيرها تلعب العراق ساحة رخوة تجاز بات والتكوينات السياسية تعطي مثل هذه الفرصة مثل هذه التداخلات اثنين القوة العظمي الولايات المتحدة الأمريكية التي دخلت العراق عام 2003 حتى تحررنا من صدام حسين وتخلي فلان يحكم هذا بالتأكيد أهداف إستراتيجية كبيرة لها ابعاد مدي وتسعي إلى تحقيقها واين كان الذي يحكم ولكن يجب إن يترتب الوضع بالاتجاه الذي يخدم المصالح

    المقدم / المصلحة الاستراتيجية بغض النظر عن من يعني الشارع يعتقد إن الدولة الاقليمية لبعض مع القائمة الفلانية أو مع تلك بالتالي المواطن بداء يسال امريكا مع من لكي يذهب إن يصوت أو القوي يبحث عن الجهد الامريكي

    الدكتور / القوات الامريكية مع مصالحها بغض النظر بشرط تحتاج إلى إن ترتب البيت العراقي بالشكل اللي يسبب لها ازعاج وترتب بحيث إن لا تعطى فرصة للتدخلات الاقليمية مو فقط بالعراق هي الآن في حالة صراع مع ايران بسبب نشاطها النوي

    المقدم / صراع إلى نهاية المدى ام صراع مصلحة وهكذا

    الدكتور / الحقيقة الولايات المتحدة الامريكية صراعها بعيد عن العراق هو صراع استراتيجي ويتعلق بامن دولة اسرائيل وايضا تلتقي مع ايران ربما في بعض النقاط اذا كان الأمر امر عراقي ايضا مصالح الولايات المتحدة الامريكية في منطقة الخليج العربي والوليات المتحدة الامركية تحافظ على مصالحها في منطقة الخليج العربي وايضا تكسب الحكام لكن تطمن الحكام في منطقة الجليج العربي والحكام العرب الاخرين ليس بطرق إلى الخليج العربي إن ليس هناك تهديد ايراني للانظمة السياسية

    المقدم / اذا صاحب الايرادة اليوم في المنطقة هو الولايات المتحدة الامريكية اريد إن افهم هذه المعادلة بدقة اكثر ولكن بعد نذهب إلى فاصل مشاهدينا فاصل ونعود ليكم ابقوا معننا

    المقدم / اهلا بكم مشاهدينا الكرام وعودة إلى ضيفي الكريم الدكتور عبد السلام اليوم الشارع العراقي يعني مشغول جدا بقضية كيف تفسر تعاطي الولايات المتحدة الامريكية مع المشهد العراقي حتى مع الوضع الاقليمي والوضع في المنطقة اسمع اراء مقربة جدا التي تتعامل مع الامريكان هي نفسها في حيرة من امرها كيف تتعامل مع القوة الامريكية إن تعطينا تفسير على الاقل يقدم مقاربة دقيقة ممكن على ضوئها تفهم كيف تتععاطي القوات الامريكية مع العراق

    الدكتور / الحقيقة مثل ما يحتار رجال السياسية في التعامل مع الامريكان وقضية التعاطي مع موقف الولايات المتحدة الامريكية من عمليات السياسية في العراق الاخر اقصد ايضا المحلل السياسي والاكاديمي في حيرة من لاننا نتكهل أما حقيقة الأمر فهي في مجرات صناع القرار في الولايات المتحدة الامريكية يعني كلنا نعرف إن المعلن ليس المخفي من السياسية الولايات المتحدة التمريكية تعمل على المستوي البعيد في المدي فتتعامل بالنفس الطويل فهي تستطيع إن نشبها بالباخرة التي تنقر في البحر تتقدم ولا تستدير إلى هنا أو إلى هناك انما تسلك طريقها حتى تصل إلى الهدف المبتغي لهذه الباخرة أما كيف تتعامل مع هذه المراحل اللي نسميها تكتيكيا تتعامل وياها وفقا للعمل الدبلوماسي والعمل الاعلامي وحتى في العمل الدبلوماسي وما يرشح عنه إلى وسائل الاعلام أو إلى الجمهور تماما يختلف عما يدور في اروقة السياسية يعني هذا تحليل افتراضي تحليل هل لديك امن ووسائل إن الولايات المتحدة الامريكية تتعامل في زمننا بهذه الطريقة يعني تريخية تقصد أولا التجارب السياسية للولايات المتحدة الامريكية ناخذ من موقفها من اسرائيل أو موقفها من القضية الفلسطينية وموقفها من موقف العرب من فلسطين والقضية الفلسطينية يعني اذا اجتزءنا مرحلة ونبداء من عام 1990 أو 91 بعد ما اعلن الرئيس الامريكي بوش هو مع اقامة دولة فلسطينية وما زال هذا المشروع منذ 1920 إلى هذا اليوم ولم يتحقق هذا الوعي وطبعا هو بما اخذ الوعد هو ضمن التسويق الدعائي لتضليل الراي العام العربي وايضا يصب في مصلحة الحكام العرب حتي لا يتعرضون إلى مزيد من الضغط من قبل اراي العام العربي ولكن هل تغير الموقف الاستراتيجي للولايات المتحدة المتحدة الامريكية من اسرائيل باعتبارها راس الحرب للوليات المتحدة اعتقد لم يتغير ولن تتغير مع الدعوات الآن للرئيس الامريك اوباما فالضغط على اسرائيل لايقاف الاستيطان اعتقد إن هذا الأمر تيتيكي ولن يتقاطع في استراتيجية الولايات المتحدة في المنطقة كذا الحال نحن ناخذ المنطق أما إن الآن نتمتلك معلومات ووثائق كيف تتعامل الولايات المتحدة الامركية مع اطراف العملية السياسية بالعراق بالتاكيد لا هذه الوثائق ولكن المنطق والسياسية وتعاملها مع مجريات الاحداث الدولية حقيقة ممكن على ضوئها نستطيع إن نقيس هي الولاياتالمتحدة الامريكية الآن تعمل بهدوء في العراق ولم تظهر إمام الفاعل الرئيسي ولكن لعب الدور الاول بالعراق وتظهر وكانها متفرجة على المشهد السياسي وربما راعي باعتبارها إن الولايات المتحدة التجارب الديمقراطية في العلم وراعية لحقوق الانسان لا سيما في المجتمعات التي تغيب عنها مثل هذه الثقافة وراعيتها لحقوق الانسان ياتي ضمن التسويق الدعائي

    المقدم / نوع للوصول إلى هدف اسمي هذا الهدف يعني مخفي قد

    الدكتور / تتعلق في صلب الولايات المتحدة الامريكية وصلب هذه المصالح الاقتصادية فضلا عن التواجد العسكري في المنطقة الذي يامن الحماية لمثل هذه المصالح وما ينتج عن هذا التواجد الامريكي في المنطقة من تغير للقيم الثقافية والاجتماعية في المجتمعات

    المقدم / يعني لا فرق بين الولايات المتحدة الامريكية أو تلك من هذا الشخص وهذه الشخصية ربما تتغير وفق التغير التيكتكي وفق المرحلة الزمنية

    الدكتور / قد تاخذ الولايات المتحدة الامريكية مواقف من هذا الشخص أو ذاك اذا ما ادركت إن هذا الشخص احد اطراف العملية السياسية يسبب لها الحرج وربما يسبب ازعاج ولا ياتي نشاطه ليصب في اهداف الولايات المتحدة الامريكية أو ربما شعوريا أو لا شعوريا البعض يعتقد انه مستقل لان البعض يعتقد بانه حصل على كل مستلزمات السيادة في العراق ويتعامل وفق المعاير الوطنية لا شعوريا أو يتناسم فالولايات المتحدة المريكية له هذه معادلة تحكم المشهد السياسي

    المقدم / لهذا السؤال كم نعطي من النسبة للسياسي العراقيين الوم نشاهد كثيرا على التلفاز كيف تتعاطي الشخصيات السياسية والنخب مع قطية الانتخابات تشكيل الحكومةكم من نسبة الصراحة نعطي لهؤلاء يعني يتحدثون كثيرا ولكن خناك خط يعطي لهؤلاء السياسين إن يتجاوزوه

    الدكتور / الحقيقة نسبة الصراحة ما دام هؤلاء سياسيون فهم لا يتحدثون بالصراحة علانا على اتمها هم يوحون للراي العام ربما نوع من القسوة على السيايسن من طريق كل من يمارس السياسة مهنيا عمليا يتحايل على الراي العام ويخفي الكثير من الحقائق واحيانا قد يسوجب الأمر على الحقيقة لان يظهر الحقيقة والبعض يتعامل مع اظهار الحقيقة انفعلا ينفعل ويريد إن يصل إلى قول الحقيقة ولكن هناك خطوط حمراء تقول له قف لا تتحدث عن الحقيقة كاملة والبعض يخفي إن الحقيقة عن الحقيقة حتى يفخر حقيقة هؤلاء سياسين من البنود إلى الراي العام

    المقدم / حقيقة يسقطهم إمام الراي اعام البعض يتحدث عن الحقيقة كاملة عندما يكون خارج اللعبة السياسية لهذا نري اليوم عندما نشاهد الخطاب الاعلامي السياسي الخاص يتكلم بكل صراحة

    الدكتور / البعض يتحدث يخلي للخط رجعه اذا صح التعبير حقيقة ضممن المشهد العلامي لا أقول كل السياسين يسعي إن لا يكون بعيدا عن المشهد السياسي عسي إن يحصل على لقمة وبلا موظفين

    المقدم / اتحدث التحلفات اليوم طبعا الموضوع واسع جدا ربما هذه الدقائق لا تكفي ولكن على الاقل نقدم الرئية المتخصصة كيف نفهم المشهد السياسي برائيك وتستقر المشهد العراقي على أي بر الغالبية أو التحالفات أو التوافقات ام بر الايرادة الخارجية

    الدكتور / من وجهة نظري هذه التحالفات ومجريتها والنتيجة التي تصل اليها يحكمها الوجود الامريكي ويحكمها ايضا الصراعات لااقليمية وفضلا عن الروئية السياسية عن الكتل السيسية وبرامجها الحقيقة مع اكو ثقافة تحكم رجال السياسية ما زالت ثقافة الوصول إلى السلطة وليس الوجود بالمشهد السياسي وامارس دوري المعارض المراقب على الحكومة وممكن إن نقدم خدمة كبيرة إلى الراي العام من خلال كمعارض اعتقد لا توجد هذه الثقافة إلى حد كبير عند السياسين العراقيين الكل يطمع في الوصول إلى كرسي سيادي للحكومة العراقية ولا سيما كرسي رئاسة الوزراء ايضا بالتاكيد هؤلاء مع وجود الثقافة يتعرضون إلى الضغوط الاقليمية فضلا عن الضغوط الاقليمية وهي اكبر الضغوط في العراق ام تلبية لحاجات اقليمية كاعلاميا اشاهد كيف لا يستحون انهم يتحدثون عن العلاقات الخارجية بكل صراحة حتى البعض يذهب ويحاور علشان عراقي مثلا في كثير من الدول العربية وغير العربية نشهد السياسين ومازال الجهة السياسية أو تلك في العراق إلى موقف اقليمي حقيقة هو صراع في كتل سياسية وصراع وتحتاج إلى قوة خارجية وفضلا عن نظرة هذا وان كان المعيار الاساسي للمصلحة الوطنية لا اتعدت هذه الكتل السياية عن هذه الصراعات من الذي يشكل الحكومة أي كان الذي يشكل الحكومة ما دام عراقيا ويقدم الخدمة إلى العراق انا يجب إن اصدق وامارس الدور الرقابي على هذا أو ذاك أي كان الجهة التي تشكل الحكومة مادام اضع مصلحة الوطن فوق أي اعتبار وانا جزء من المشهد السياسي لن اهمش ولن اقسم وانا طرف فاعل في العملية السياسية

    المقدم / الثقافة ما زالت محدودة جدا في العراق حتى وان شاعت هناك انا اسميها معرفة ام أقول ثقافة بمعني إن اعيشها والتزم بها كسلوك ووعي هذه مو موجودة ولا مطبقة

    الدكتور / ما دام نتحدث عن الديمقراطية والشفافية ونتحدث إن ليس هناك جدول لتهميش الاخر ما دام يتحدث عن هذه الاحاديث تجد إن يتثقف بهذه الثاقفة كما هو الحال في البلدان المتقدمة لتجرابها العريقة في الديمقراطية حقيقة كما هو الولايات المتحدة الامريكية في اوروبا وعندنا امثلة كثيرة وامثلة في المانيا وكثيرة في ايطاليا وفرنسا واضحة جدا الحقيقة قد نحضر السياسين الآن بسبب ربما هذا عانوا طويلا من التهميش انفراد الحزب الواحد في الحكم واقصاء كل الاطراف السياسية ما زلت هذه الثقافة وما زال هذا الخوف مسيطر على نفوس السياسين هذا يحتاج إلى فترة طويلة من الزمن نحتاج حتى إن يكون عندنا هذه الثقافة عند السياسي والراي العام حتى يتقبل من الذي يحكم وعند الراي العام حتى يصوت على اسس عرقية ولا طائفية أو ربما معاير ضيقة جدا قد تصل للامر إلى حد القرابة والحقيقة ما اذا قرائنا اسماء الذي قد دخلت في الانتخابات فنجد الكثير من الكفاءات التي دخلت ضمن القوائم بغض النظر عن هذه القائمة لن يحصل على أي منهم على مقعد هناك اساتذة جامعات هناك اكادميين هناك من الخبراء رشحوا في القوائم ولكن اغلبهم لم يحصلوا على مقعد بسبب ثقافة ما زالت قائمة عند الراي اعام أو ثقافة التصويت إلى حقيقة البعض قد يقول لا شعوريا البعض يصوت وفق لحسه الطائفي أو يصوت وفقا لحسه العراقي ما يصوت لمعيار الكفاءة

    المقدم / من الناحية الواقعية هناك تطور ملحوظ في وعي الناخب بعض النخب استطاعت إن ......القضية

    الدكتور / نحن لا ننكر هذا التطور بقي في نوع هذه الثاقفة ليس متاصلة إلى الآن

    المقدم / بكلمة اخيرة وباختصار هل انت متفائل بالبرلمان القادم قادر على تشكيل حكومة

    الدكتور / انا غير متفائل بحكم هذه التجاربات وبحكم التدخلات الاقليمية الحقيقة ايران لها تبتغي شيء والدول العربية تبتغي شيء والولايات المتحدة قد تتفق أو لا تتفق مع هذا أو ذاك وايضا لها هدفها الاستراتيجي فضلا عن توجهات هذه الكتل وبرامجها ومشهد معقد بكل تفاصيله ولكن ندعوا الله عز وجل إن يتجاوز العراق عن هذه العقدة ونتجاوزها بمشيء الله عز وجل وايرادة السياسين اذا ما وضعوا المصلحة الوطنية فوق

    المقدم / نتمني ذلك دكتور عبد السلام احمد السامر عميد كلية العلوم جامعة بغداد اشكرك جزيل الشكر واشكركم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    [img][/img]

    ابو محمد

    عدد المساهمات : 13
    تاريخ التسجيل : 17/08/2011

    دكتور عبدالسلام السامر

    مُساهمة من طرف ابو محمد في 2011-08-17, 7:56 pm

    نعم نحن طلاب كلية الاعلم ندين بالفضل الكبير للدكتور عبدالسلام السامر انا احد طلابه من عام 1998 الى 2002 وكان بحق اب واخ وصديق للجميع رجل صاحب اخلاق عاليه مقترنه بانفتاح كبير يمتلك من الثقافه والمعرفه مايعزز به تخصصه في مجال الاعلام

      الوقت/التاريخ الآن هو 2018-12-16, 6:03 am